جامعة كردفان
معهد بحوث الصمغ العربي ودراسات التصحر

توطئة تأريخية:

الصمغ العربي هو: منتج غابي غير خشبي ينتج من أشجار الهشاب (90%) وأشجار الطلح (10%). وهو منتج طبيعي عضوي نال أهتماماً كبيراً في السوق العالمي نسبة لميزته النسبية العالية، إذ أنه يدخل في العديد من الصناعات الغذائية والدوائية.المعروف علمياً بالصمغ العربي حيث ينتج السودان حوالي 80% من الإنتاج العالمي للصمغ العربي وتقع مدينة الأبيض مقر جامعة كردفان وسط حزام الصمغ العربي الممتد بين خطي عرض 10- 15 درجة شمالي بمعدل أمطار سنوى يتراوح بين 280و 450 ملم في المناطق الرملية شمالاً.

لأهمية الصمغ العربي كمحصول نقدى يدخل في صناعات هامة لتميزه عن الأصماغ الأخرى الطبيعية والمصنعة لسهولة ذوبانه في الماء وانخفاض درجة لذوجته وخلوه من الملوثات مما أهله للدخول ضمن المواد المسموح عالمياً بإضافتها للغذاء مما يتطلب الاهتمام بشجرة الهشاب التي تعتبر إحدى المكونات الأساسية للنظم الزراعية والانتاجية في المنطقة حيث تسهم في تثبيت الكثبان الرملية وزيادة خصوبة التربة . وجامعة كردفان أكثر تأهيلاً لاستيعاب المركز مستفيدة من الكوادر المؤهلة في كلية الموادر الطبيعية والدراسات البيئية بتخصصاتها المختلفة وكلية العلوم ، وبرامج التدريب في عمادة البحث العلمي والدراسات العليا ومحطة البحوث الزراعية ، والمركز الإقليمي للبذور .

في عام 1995 تم إنشاء مركز أبحاث الصمغ العربي في جامعة كردفان بقراري جمهوري بغرض التركيز علي بحوث ودراسات الصمغ العربي تم تشييد المباني في فبراير عام 1998م بشراكة كاملة من شركة الصمغ العربي وإكتملت المرحلة الأولي في ديسمبر عام 2001م وبدأ العمل رسمياً بالمركز في فبراير عام 2002م. ولأهمية التطور في الحياة ودخول عوامل جديدة في إنتاج الصمغ العربي تم تعديل اسم المعهد وتطوير أهدافه وبرامجه تحت مسمي: معهد بحوث الصمغ العربي ودراسات التصحر في ديسمبر 2014م وذلك للآتي:

  1. يعتبر التصحر من أهم المشكلات البيئية التي تواجه العالم اليوم في الأراضي القاحلة وشبه القاحلة وشبه الرطبة نتيجة لعدة عوامل منها الطبيعية مثل الجفاف والبشرية مثل الرعي الجائروالتوسع في الزراعة التقليدية على حساب الغطاء الشجري والقطع الجائر للأشجار والحرائق وغيرها مما أدى إلي إنحسار المياه السطحية والجوفية وتدهور الغطاء النباتي وزيادة التعرية.
  2. السودان كأحد الدول الأفريقية تأثر سلباً بالتصحر الذي ضرب بشدة حزام الصمغ العربي، خاصةً ولايات كردفان و دار فور مما أضعف الإنتاجية والإنتاج لكافة المنتجات الزراعية كالمحاصيل الحقلية والبستانية، والثروة الحيوانية والغابية وهذا ما قاد بدوره إلي تدني المستوى المعيشي للسكان وإرتفاع معدلات الفقر والهجرة والبطالة والتشرد والنزوح في كثير من المدن والأرياف.

كل هذه الظروف حتمت ضرورة إجراء وتكثيف وتوثيق البحوث والتدريب لكل المعنيين في مجالات البيئة ودراسات التصحر والصمغ العربي والأصماغ الأخرى وذلك بالطرق العلمية والعملية التي تسعى للوصول إلي إستخدام مرشد ومستدام للموارد الطبيعية المتاحة من خلال مؤسسات أكاديمية متخصصة. لذلك صادق مجلس أساتذة جامعة كردفان في اجتماعه رقم 58 بتاريخ 21 ديسمبر 2014م على ترفيع مركز أبحاث الصمغ العربي إلى معهد بحوث الصمغ العربي ودراسات التصحر (مصدات).